الاخبار

خروج داعش الحجر الاسود واليرموك مقابل خروجه من القلمون

وكالات – اليرموك63

سرّبت مواقع مقربة من “حزب الله” اللبناني تفاصيل مفاوضات، تتحدث عن خروج تنظيم الدولة من مخيم اليرموك المحاصر بحيث يكون هذا الأمر ضمن اتفاقية اخراج داعش من جرود القلمون السورية من جهة وجرود القاع والبقاع اللبنانية من جهة اخرى فيما لو كانت نتيجة العملية العسكرية التي يتصاعد الحديث عنها والتي سيشنها من الجزا اللبناني الجيش اللبناني بينما تقوم قوات حزب الله بمساندة الجيش السوري بالهجوم من الجهة السورية

وذكرت التسريبات أن أي عملية تفاوض مع التنظيم في جرود القلمون ستشمل النقاط التالية:
1- انسحاب التنظيم من الجرود، ومن مخيم اليرموك والحجر الأسود (القريبان من منطقة السيدة زينب جنوب دمشق) وذلك الى محافظة دير الزور
2- كشف مصير العسكرييّن اللبنانيين المخطوفين.
3- كشف مصير و تسليم الأسير لدى تنظيم الدولة المدعو أحمد معتوق وجثامين القتلى مع التنظيم. و إلّا الحلّ العسكري سيكون على الطاولة”.
بينما  كرر مسؤولين سوريين وخاصة وزير المصالحة علي حيدر تصريحاتهم بأنّ ملف مخيم اليرموك قارب على الانتهاء، وأنّ أهالي بلدة “السبينة” سيعودون لمنازلهم.

حيث “كشف رئيس لجنة المبادرة الأهلية للمصالحة الوطنية في المنطقة الجنوبية “مازن سيرغاني” ، لإحدى وسائل الاعلام المحلية بدمشق أن ملف مخيم اليرموك في طريقه للانتهاء.
وقال “سيرغاني” إنّ “لجنة المصالحة الوطنية لجنوب دمشق، اجتمعت يوم الاثنين الماضي، مع وزير المصالحة الوطنية وتم بحث موضوع المخيم”.

وأضاف مسؤول لجنة المصالحة  أن الوزير قال بانه سيكون هناك حل نهائي لملف مخيم اليرموك، ولن يكون هناك حل جزئي، وسيكون هناك بسط لسلطة الدولة بشكلٍ كامل.
ونقل “سيرغاني” عن الوزير حيدر أنه بعد أنّ يخرج المسلحون سيتم دخول “الجيش السوري” و مؤسسات الدولة إلى المخيم.

وفي سياق منفصل، بيّنَ “سيرغاني” أنّ أهالي بلدة “السبينة” سيعودون إليها قبل بداية العام الدراسي، وذلك ما أفاد به الوزير “حيدر” في الاجتماع.

في غضون ذلك لازال أهالي مخيم اليرموك مشتتين في أربع مواقع رئيسية:

  • المتواجدين داخل مخيم اليرموك تحت حكم وشرائع تنظيم الدولة الذي لا زال يحاصر مقاتلي هيئة تحرير الشام غربي وشمال اليرموك حيث تقطن عشرات العائلات التي تعاني من نقص بالغذاء وانعدام المياه والخدمات الصحية ومعظم هؤلاء من كبار السن
  • حوالي الثمانية الالاف من ابناء مخيم اليرموك يقطنون في جنوبي دمشق لكن خارج بيوتهم بعد نزوحهم الى بلدات يلدا وببيلا المجاورة بعد احتلال داعش اليرموك وهؤلاء أيضا يعانون من انقطاع المساعدات الانسانية بعد توقف الانوروا عن ادخالها منذ اكثر من عام اضافة لانتشار البطالة وضعف الخدمات الصحية والطبية عدا عن انقطاع الكهرباء وغلاء المعيشة في المنطقة التي تشهد اتفاقية هدنة منذ اكثر من ثلاثة اعوام
  • عشرات الالاف العائلات من اهالي مخيم اليرموك سواء السوريين والفلسطينين مقيمن بمناطق سيطرة النظام في قدسيا جرمانا صحنايا ومخيمات خان دنون وجرمانا اضافة لمنطقة الزاهرة ومراكز الايواء بانحاء دمشق وهؤلاء انهكهم غلاء المعيشة وارتفاع ايجارات البيوت
  • القسم الاخر هم اكثر من ثلاثين الف من فلسطيني سوريا مقيمين بظروف صعبة في لبنان المجاور ومعظمهم من ابناء مخيمات اليرموك وسبينة وخان الشيح.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s