الاخبار

اليوم اكثر من 10 الاف سوري من الحدود اللبنانية السورية الى ادلب

وكالات – اليرموك63

فيما اطلق عليه اتفاق عرسال بين السلطات اللبنانية وهيئة تحرير الشام اثر الحملة العسكرية التي قام بها حزب الله اللبناني عبر الاراضي السورية وتحديدا جرود فليطة في القلمون السوري وسيطرته على غالبية المناطق التي كانت تسيطر عليها هيئة تحرير الشام وذلك خلال خمسة ايام فقط قام المدير العام للامن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم بطرح وساطة بدات بوقف لاطلاق النار وتبلورت باتفاق يقضي بما يلي :

  • تقوم هيئة تحرير الشام باطلاق سراح خمسة من مقاتلي حزب الله تم اسرهم قبل اكثر من عام في شمالي سوريا، اضافة الى تسلم الحزب خمسة من مقاتليه الذي قضوا خلال المعارك الاخيرة
  • يسمح لعناصر ومقاتلي هيئة تحرير الشام في جرود عرسال اللبنانية بسلاحهم الفردي وعلى راسهم اميرهم ابو مالك التلي مع عائلاتهم ومن يرغب من اللاجئين السوريين على الحدود اللبنانية السورية في منطقة فليطة جرود عرسال الى الشمال السوري ايضا
  • اضيف لهذا الاتفاق اطلاق سراح اسرى لهيئة تحرير الشام موجودين بقبضة حزب الله اضافة لحوالي عشرة موقوفين سوريين من هيئة تحرير الشام جبهة النصرة سابقا متواجدين في سجن رومية اللبناني
  • الى ذلك تجري مفاوضات لاجلاء عدد من عناصر جبهة النصرة متواجدين في مخيم عين الحلوة في صيدا جنوبي لبنان الى ادلب ايضا لكن لازالت المفاوضات متعثرة مع رفض المدعو شادي المولوي المطلوب للسلطات اللبنانية والمتواجد في مخيم عين الحلوة الانتقال الى ادلب بحسب مصادر محلية في المخيم، علما ان معظم هؤلاء المطلوبين يحملون الجنسية اللبنانية

وعمليا بدأ الجيش اللبناني والصليب الاحمر اللبناني عمليات تسجيل عناصر هيئة تحرير الشام واهلهم ويقدر عددهم بالمئات فيما وصل عدد المدنيين من اللاجئين المقيمين في مخيمين على الحدود اللبنانية اكثر من تسعة الاف شخص

.تبدا خطوات التنفيذ اليوم الاول من اب حيث تنقل مئتي حافلة على خمسة دفعات  الذين سجلوا اسمائهم وذلك عبر طريق حمص حلب الدولي برفقة الهلال الاحمر السوري مرورا بريف حمص حيث يتم نقلهم الى الباصات الخضراء ثم الى حلب حيث يتم ادخال دفعة من الباصات باتجاه ادلب مع بدا اطلاق سراح كل اسير من اسرى حزب الله الخمسة المتواجدين لدى الهيئة في ادلب.

بهذا يكون قد تم انهاء ملف النصرة على الحدود اللبنانية فيما عدا منطقتين في منطقة القلمون السورية حيث تسيطر على احدى سرايا الشام التابعة للجيش السوري الحر و التي بدات سابقا هذا العام ، عملية تفاوض لاعادة اللاجئين من اهالي القلمون من البقاع اللبناني الى قراهم في القلمون السوري مقابل الابقاء على السلاح الفردي لعناصر السرايا وعدم دخول الجيش السوري الى هذه المناطق وذلك بواسطة حزب الله مع النظام السوري بينما لازالت داعش تسيطر على مناطق في القلمون قريبة من الحدود اللبنانية وتسري انباء عن قرب بدا الجيش اللبناني هذه المرة معركة للقضاء على داعش في المنطقة.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s