الاخبار

روسيا في القنيطرة كي لا تخاف اسرائيل

وكالات ترجمة الحدث /  اليرموك63

تجري القوات الروسية المتواجدة في سوريا خلال الايام الماضية تحضيرات من أجل الدخول الى محافظة القنيطرة جنوبي غربي سوريا، بهدف إقامة نقاط عسكرية روسية على الحدود السورية مع دولة الاحتلال الاسرائيلي وفق ما ذكرت مواقع اسرائيلية معروفة بعلاقتها الوثيقة مع الاوساط الاستخباراتية الغربية والإسرائيلية(ديبكا).

وستكون مهمة هذه القوات الروسية ضمان تطبيق وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية في السابع من الشهر الحالي والذي أعلنت دولة الاحتلال معارضتها له وأبلغت الجانب الأمريكي والروسي انها تعارض وجود قوات روسية على حدودها الامر الذي تجاهلته روسيا واعطت الولايات المتحدة الضوء الأخضر لبدء تنفيذه وفقا لما اتفق عليه بوتين وترامب..

يذكر ان مناطق خفض التوتر في سوريا تشمل اربعة مناطق فيما بدأ تنفيذ هذا الاتفاق في منطقة جنوبي سوريا التي تشمل محافظتي درعا والقنيطرة وذلك باشراف روسي امريكي اردني، ويذكر أن هذه المنطقة تعتبر استراتيجية بشكل كبير نتيجة استمرار احتلال الجولان السوري من قبل دولة الاحتلال الاسرائيلي وتواجد فصائل مبايعة لتنظيم الدولة داعش في القنيطرة من جهة، عدا عن سطوة غرفة الموك التي تدار من قبل الولايات المتحدة والموجودة في الاردن على فصائل المعارضة السورية المتواجدة في درعا من جهة اخرى، بينما في ناحية النظام فهناك نفوذ وتواجد لقوات ايرانية ومحاولات لحزب الله اللبناني للتواجد وانشاء مواقع عسكرية له في القنيطرة الامر الذي يثير حفيظة دولة الاحتلال.

حيث تبعد القنيطرة السورية عن الحدود ومعسكرات الجيش الإسرائيلي في الجولان 5 كم أو أقل فقط وهذا ما يجعلها تقف ضد الاتفاق وتعارض بشكل ظاهري، وجود أي قوات بما فيها قوات روسية هناك وهذا يعني ان الروس والامريكيين  فرضتا الاتفاق على إسرائيل من جهة وايران وحزب الله من جهة اخرى، خاصة ان عدم ثبات وقف إطلاق النار في القنيطرة سيعني انهيار وقف إطلاق النار في درعا القرية من الحدود السورية الاردنية.

وذكرت المصادر للموقع أن وقف إطلاق النار في درعا والذي تم الاتفاق عليه بين روسيا والولايات المتحدة والأردن يتضمن بندا واضحا يقضي بانسحاب القوات الايرانية والقوات المتحالفة معها بما فيها حزب الله اللبناني مساحة 40 كم.

وكان وزير الخارجية الروسي قال  إن بلاده سوف تأخذ مخاوفها وامنها في الاعتبار مؤكدا أن الجانب الأمريكي سيتخذ ذات الموقف، في محاولة لتهدئة مخاوف دولة الاحتلال.

كل ذلك دون إشارة او تلميح من الروس او الامريكيين بأن الجولان سوري ومحتل وهو اكبر خزان مياه في المنطفة سواء لجنوب سوريا او الاردن، ليضمن  الاحتلال الاسرائيلي بذلك اخراج الجولان من أي ذكر له فيما يحدث في سوريا بل وضمان اطار حماية لحدوده الشمالية مع سوريا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s