الاخبار

ماذا يحدث في مخيمات اللاجئين السوريين في البقاع اللبناني

وكالات – اليرموك63

تصدرت مخيمات اللاجئيين السوريين في البقاع الاخبار في وسائل الاعلام اللبنانية مجددا حيث بدات الامر مع عملية امنية اطلقها الجيش اللبناني بعنوان _ قض المضاجع_ حيث قام بمداهمة اربعة مخيمات بالقرب من بلدة عرسال اللبنانية الحدودية حيث اعلن الجيش اللبناني ببيان انه خلال مداهمة اول هذه المخيمات وهو مخيم النور قام احد الاشخاص بتفجير نفسه عند بدأ عناصر الجيش بعملية المداهمة الامر الذي تكرر ثلاثة مرات اخرى في مخيمين اخريين حيث اسفر تفجير هؤلاء الثلاثة في مخيمات ثلاثة عن استشهاد طفلة واصابة اكثر من عشرين من اللاجئيين المقيمين في المخيم عدا عن اصابة ستة جنود لبنانية اربعة منهم اصيبوا عند القاء احد الاشخاص قنبلة يدوية على دورية للجيش اللبنانيني الامر الذي سبب توتر عناصر الجيش وتصعيد معاملتهم للاهالي واحتجاز اكثر من ثلاثمائة شخص من اللاجئيين بعد تعريتهم وتفتيشهم ليعلن الجيش اللبناني اليوم عبر بيان ذكر فيه :

صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه البيان الآتي:

على أثر العملية الأمنية الإستباقية التي نفّذتها وحدات الجيش في مخيمات عرسال والتي أسفرت عن مقتل أربعة إنتحاريّين كانوا يعدّون لعمليات أمنية في الداخل اللبناني، تمّ توقيف عددٍ من المطلوبين المتورّطين في التخطيط والإعداد للعمليات المذكورة، ولدى الكشف الطبّي المعتاد الذي يجريه الجسم الطبّي في الجيش بإشراف القضاء المختص، تبيّن أنّ عدداً منهم يعاني مشاكل صحية مزمنة قد تفاعلت نتيجة الأحوال المناخية، وقد أخضع هؤلاء فور نقلهم للمعاينة الطبيّة في المستشفيات لمعالجتهم قبل بدء التحقيق معهم، لكن ظروفهم الصحية قد ساءت وأدّت إلى وفاة كل من السوريين:

مصطفى عبد الكريم عبسه، خالد حسين المليص، أنس حسين الحسيكي، وعثمان مرعي المليص، وقد وضع الأطباء الشرعيّون تقاريرهم حول أسباب الوفاة وعلى الفور بادرت قيادة الجيش إلى إخضاع الموقوفين الآخرين للكشف الطبّي للتأكّد من عدم وجود حالات مماثلة تستدعي نقلها إلى المستشفيات، وللتأكّد عمّا إذا كان بعضهم قد تناول عقاقير سامّة تشكل خطراً على حياتهم.

وفي الايام الثلاثة لعملية قض المضاجع نشب حريق في الثاني من الشهر الجاري في مخيم الرائد في قب الياس بالبقاع اتى على كافة الخيم البلاستيكية والقماشية التي يعيش فيها اكثر من مئة وخمسة عشر عائلة سورية هربت من النيران الملتهبة في بلدهم لنتهي بهم الامر في العراء لايام في الوقت التي تعهدت المنظمات الدولية والصليب الاحمر اللبناني والدولي اعادة بناء هذه الخيم مرة اخرى

يذكر ان الحكومة اللبنانية رفضت انشاء مخيمات رسمية للاجئيين السوريين في اي منطقة بلبنان تراعي المعايير الدولية من السلامة والامان مما ادى لانتشار اكثر من الف مخيم عشوائي على امتداد لبنان 700 منها في البقاع اللبناني وتنعدم في هذه المخيمات البنية التحية والخدمات الصحية والطبية اللائقة ويضطر هؤلاء اللاجئيين لدفع اجور شهرية او سنوية لقاء ايجار الارض التي يشغلونها لنصب خيمهم عليها.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s