الاخبار

ليلة صفراء في دمشق، مواقع التواصل قصفت واتهمت

اليرموك63– دمشق

امضى سكان العاصمة السورية دمشق ليلة الاحد “16 نيسان 2017” في ترقب وانتظار، بعد انتشار معلومات على مواقع التواصل الاجتماعي تفيد باحتمال وقوع هجوم بالسلاح الكيماوي على مناطق من جنوب دمشق، أو دمشق ذاتها، من دون صدور أي تعليق رسمي من أي جهة كانت على تلك المعلومات.
حيث نشرت صفحة دمشق الآن المقربة من النظام، قبيل منتصف الليل، خبراً قالت فيه “مصادر استخباراتية عربية قالت أن المجموعات المسلحة التابعة لجبهة النصرة تحضر لاستخدام السلاح الكيميائي ضد المدنيين في محيط دمشق خلال الساعات القادمة” لتتابع الصفحة بعد ذلك بأن لديها معلومات عن توزيع اقنعة واقية توزع في مناطق من جنوب العاصمة تفاديا للضربة المحتملة.
لحظات بعد نشر الخبر عبر دمشق الآن، تنشر جميع المواقع الصحفية السورية المعارضة ذات الخبر نقلاً عن مصدره متهمة إياه بأنه تمهيد لنية مبيتة لدى النظام، باستخدام السلاح الكيماوي، مفردة ساعات للتحليل والربط وتقصى المعلومات.

17904406_786006718223154_1886486225614237325_n.jpg
في جنوب دمشق، وبعد منتصف الليل بقليل كتب الناشط مطر اسماعيل منشوراً قال فيه إن اهالي جنوب العاصمة لم يناموا مترقبين صحة الأخبار التي بدأت تنتشر على الفيسبوك، فيما قالت صفحة صوت العاصمة، إن سكان دمشق بتبادلون رسائل عبر الواتس أب تحذر من هجوم قد يقع في أي لحظة.
قناة أورينت بدورها، وعلى لسان مراسلها في ريف دمشق، قالت إنها ستفرد تغطية لقصف بالسلاح الكيماوي عبر الجو، منشور التقطته دمشق الآن صاحبة الخبر الأساسي، ونشرته على أنه نية المعارضة لقصف مناطقها واتهام النظام.
على الضفتين، كال المتابعون الاتهام للطرف الآخر، بنية استخدام الغازات السامة لاتهام الآخر، فيما انتظر المتابعون حتى ساعات الصباح الأولى أي تطور أو نبأ عن قصف، ومع ساعات النهار الأولى، تحول الناشطون الى متابعة أخبارأخرى، منها وصول المهجرين السوريون من كفريا ومضايا والفوعا والزبداني، إلى المناطق التي قلتهم إليها الحافالات وفق صفقة بين حزب الله وجيش الفتح.
أنباء القصف بالسلاح الكيماوي المتوقع، لم تكن لتأخذ هذا الحيز من انشغال رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لو أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لم يقل قبل أيام فقط، ما يشبه منشور دمشق الآن، إذ قال بوتين إن بلاده تمتلك معلومات عن نية واشنطن تنفيذ ضربات جديدة على سورية، بعد قصف بالسلاح الكيماوي سيتم على جنوب دمشق، تصريح الرئيس الروسي يعتبر الأول من نوعه لمسؤول من هذا المستوى، يتوقع فيه هجوم تخطط له المعارضة السورية، إذ سبقه إلى هذه التوقعات مندوب سوريا في مجلس الأمن بشار الجعفري، وعدد من صحفي النظام، في مراحل متعددة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s