غير مصنف

على إثر تعذيبه، أمجد الخروبي يقضي بعد الافراج عنه

اليرموك63– وكالات

توفي  الشاب الفلسطيني ” أمجد كامل حسين الخروبي ” من أبناء بلدة المزيريب بدرعا،وذلك إثر التعذيب والمرض، أصيب بهما خلال مدة اعتقاله في أفرع النظام السوري، بعد أن كانت عائلته لم تستطع التعرف عليه لحظة الإفراج عنه بسبب نقص حاد في وزنه سببهم المرض وسوء التغذية.

وكان أمجد قد اعتقل بتاريخ 2016/7/2 أثناء مروره عبر حاجز بلدة خربة غزالة بريف درعا وأفرج عنه قبل قرابة 4 أشهر.
ويقول أحد أقاربه لمركز التوثيق : ”تعرض أمجد للتعذيب الجسدي وبعد الإفراج عنه كان يعاني من آلاماً في رأسه بسبب عدة إصابات في الرأس، اصيب بها في الأفرع الأمنية ، بالإضافة إلى اصابته بجرثومة في الدم اصيب بها أثناء اعتقاله، أدت لتدهور حالته الصحية تدريجياً حتى وفاته.


ويتابع : ” منذ بدء الأحداث في سوريا، لم يشارك أمجد بهذه الأحداث، ولو كان كذلك لما خرج عبر حواجز النظام ”.
ويضيف : ” قامت عناصر الأمن بتعذيبه خلال مدة اعتقاله دون توجيه أي تهمة له ودون محاكمته، وتنقل أمجد بين الأفرع الأمنية انتهاءً بفرع الأمن العسكري بحماة والذي أفرج عنه منه”.

وتشير احصائيات مركز توثيق المعتقلين والمفقودين الفلسطينيين في سوريا، بأن(14) فلسطينياً توفوا بعد الإفراج عنهم إثر المرض والتعذيب، ومن بينهم ” قصي الخطيب ” من مخيم اليرموك الذي أصيب بمرض السرطان في أفرع النظام، و ” سمير حسن ” من مخيم خان الشيح والذي توفي بعد الإفراج عنه بيوم واحد جراء تعرضه للتعذيب الشديد.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s